الاثنين، 29 أكتوبر 2018

الدعوة إلى الله

أصلها ومصدرها: الوحي المنزل من عند الله كتابا وسنة.
الطريق والمنهج والوسائل:  الغاية تكون له وحده، وسيرة الرسول ومن قبله من الأنبياء فيها بيان وسائل الدعوة وطرقها.
الغاية والمقصود: يكون لوجه الله والدار الآخرة لا غير، وذلك من خلال العمل لإعلاء كلمة الله في الأرض.

والمسلم الرباني عبد لله في كل أحواله وأوقاته فقيرا كان أو غنيا، ممكنا أو مستضعفا، مظلوما في ظلمات السجون أو ملكا ممكنا على رءوس الناس، فندعو الله أن يرزقنا الإخلاص.

يجب أن تتميز الدعوة بصفة العالمية فلا تنحصر على بلد أو قبيلة، وصفة الواقعية فلا تعيش في الخيال ولا تحارب المعارك في الخيال بل تبدل الواقع إلى ما يوافق الإسلام ويرضى عنه الرحمن.

مشاركة الجميع في الدعوة ليس لحاجة الدعوة إليهم، بل لأنهم هم الذين يحتاجون الدعوة، ودين الله ماض بهم أو بغيرهم، ومن المهم جدا الدعوة على بصيرة لأن الدعوة بالجهل تضر أكثر مما تنفع.

أسباب تحصيل البصيرة:
صدق الإيمان بالله ورسوله، العلم النافع بما جاء به الرسول، العمل بالعلم، صدق اتباع السنة ظاهرا وباطنا، كثرة تلاوة القرآن وفهمه وتدبره وحفظه والاستدلال به والعمل به، كثرة العبادة خاصة الصلاة وإطالة السجود، الصدق والصبر، غض البصر وحفظ الفرج وتجنب الاختلاط المحرم.